الدراسة قيد التحميل....

دراسة تكشف خطر فقدان الأسنان لدى كبار السن

دراسة تكشف خطر فقدان الأسنان لدى كبار السن

فاطمة فارسفاطمة فارسأكتوبر 29, 20181min40
فاطمة فارسفاطمة فارسأكتوبر 29, 20181min40

كشفت دراسة حديثة عن علاقة بين فقدان الأسنان لدى كبار السن وبين تعرضهم لخطر سوء التغذية.

وأظهرت نتائج الدراسة الأمريكية التي أجريت على 107 مريضا في سن 65 عاما فأكثر، عانى أكثر من 87 ٪ منهم من فقدان الأسنان جزئيا أو كليا، أن أكثر من ربع المرضى محل الدراسة، يعانون من سوء التغذية أو معرضون لخطر سوء التغذية.

حيث أسفرت إحصائيات الدراسة عن أن ما نسبته 20.6 ٪ من المرضى معرضون لخطر سوء التغذية، فيما كان 4.7 ٪ يعانون من سوء التغذية بالفعل.

ورأى الباحثون أن المرضى الذين لديهم من 10 إلى 19 سنا أكثر عرضة لخطر الإصابة بسوء التغذية. ولدى هؤلاء المرضى الذين تم تصنيفهم على أنهم يعانون من سوء التغذية معدلات أعلى من فقدان الوزن، ويتناولون كميات أقل من الطعام، وكثيرا ما أفدوا بأنهم يعانون من الخرف أو الاكتئاب والأمراض الشديدة مقارنة بأولئك الذين لديهم نظام غذائي طبيعي.

وهدفت الدراسة العلمية إلى استكشاف العلاقة بين خطر سوء التغذية وبين فقدان الأسنان في كبار السن، حيث يؤثر عدد وتوزيع الأسنان على وظيفتي المضغ والبلع.

وتم تصميم الدراسة بحيث قام الباحثون بتحليل بيانات السجلات الصحية لمرضى ترددوا على عيادة روتجرز للأسنان في شمال شرق الولايات المتحدة، في الفترة من 1 يونيو 2015 إلى 15 يوليو 2016، وكان ما يقرب من نصفهم من الإناث، وفق موقع “sciencedaily“.

وشملت البيانات التي جمعها الباحثون، ما سمي باستبيان “التقييم الغذائي الذاتي” والذي استخدم لحساب خطر سوء التغذية، واقتصر الاستبيان على ستة أسئلة فقط، لتسهيل عملية الفحص الغذائي لكبار السن، حيث استغرق من 3 إلى 5 دقائق فقط، وتناولت الأسئلة التغييرات الأخيرة في الوزن، والحركة، والإجهاد، والمرض، واللياقة الذهنية، والحزن، وكذلك مؤشر كتلة الجسم.

أما بيانات تقييم حالة الأسنان فتضمنت عدد الأسنان ومواقعها باستخدام التصوير الشعاعي الرقمي للمرضى، وإذا تم استعادة سطح الأسنان بتاج دائم، أو غرس، تم احتساب السن بأنه موجود.

وقالت رينا زيليغ، مؤلفة الدراسة ومديرة برنامج ماجستير علوم التغذية الإكلينيكية في كلية روتجرز: “إن الفم هو طريق دخول الطعام وتناول السوائل”، مضيفة “إذا ضعفت سلامته، فإن قدرة الفرد على تناول الغذاء الكافي بشكل جيد قد تتأثر سلبا”.

وأشار الباحثون إلى أن كبار السن هم من الفئات الضعيفة من السكان المعرضين لخطر كبير لكل من تدهور حالة الأسنان وسوء التغذية، بما في ذلك انخفاض استهلاك الفاكهة والخضراوات والألياف الغذائية والكالسيوم والحديد والفيتامينات الأخرى، وهو الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الوزن، وفي نهاية المطاف زيادة معدلات الاصابة بالأمراض والوفيات.

واستشهدوا بدراسة علمية سابقة رأت أن الكثير من كبار السن الذين تراوحت أعمارهم ما بين 65-74 عاما فقدوا بعضا من أسنانهم الطبيعية، وأن 30٪ منهم فقدوا أسنانهم كلها، إضافة إلى دراسة أخرى وجدت أن 27٪ من كبار السن يعانون من سوء التغذية، و 38٪ معرضون لخطر سوء التغذية، بينما تمتع 35٪ بنظام غذائي طبيعي.

وكانت دراسة ثالثة أجريت على كبار السن قد وجدت أن الأفراد المصابين بسوء التغذية أو المعرضين لخطر الإصابة به لديهم أسنان أقل بكثير من أولئك الذين لديهم نظام غذائي طبيعي.

ويشير مصطلح “سوء التغذية” إلى النقص أو الزيادة أو عدم التوازن في مدخلات الطاقة أو المواد الغذائية لدى الشخص، ويشمل المصطلح ثلاثة من الحالات الصحية:

  • نقص التغذية، الذي يشمل الهزال (انخفاض الوزن بالنسبة إلى الطول)، والتقزم (قصر القامة بالنسبة إلى العمر)، ونقص الوزن (انخفاض الوزن بالنسبة إلى العمر).
  • سوء التغذية المتعلق بالعناصر الغذائية الدقيقة، الذي يشمل نقص العناصر الغذائية الدقيقة (نقص الفيتامينات والمعادن المهمة) أو فرط العناصر الغذائية الدقيقة.
  • فرط الوزن والسمنة والأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي (مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وداء السكري وبعض السرطانات).

وينعكس التقدم في العمر على الحالة الصحية للفم، حيث ترتبط به بعض التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في الفم مثل جفاف الفم، ضمور عظم الفك، تآكل طبقة الميناء، زيادة عاج الأسنان، قلة مرونة الغشاء المخاطي الفموي، انحسار اللثة، تسوس الجذور، ضعف في الأنسجة الداعمة حول الأسنان.

وقالت زيليج “على الرغم من أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لفحص العلاقات بين فقدان الأسنان ومخاطر سوء التغذية، فإن النتائج تظهر أن عيادات الأسنان هي مواقع مثالية لأداء فحوصات حالة التغذية، حيث يمكنها اكتشاف المرضى الذين لا يزورون الطبيب بشكل منتظم، والذين قد يكونون معرضون لخطر سوء التغذية، كما يمكن لأطباء الأسنان أيضا إحالة المرضى إلى أخصائيي التغذية وبرامج التكافل الاجتماعي التي تقدم وجبات جاهزة على سبيل المثال، لمنع المزيد من التراجع في حالة التغذية”.

وتمهد الدراسة العلمية الطريق لمزيد من الأبحاث لفحص العلاقات بين فقدان الأسنان ومخاطر سوء التغذية وتأثير فقدان الأسنان على عملية تناول الطعام وعلى التمتع بحياة صحية جيدة.

فاطمة فارس

فاطمة فارس

صحفية وباحثة حرة، أحب القراءة والتدوين، ومهتمة بالتكنولوجيا والمرأة والطفل



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام