الدراسة قيد التحميل....

العلماء يكشفون سبب عدم إصابة بعض الأشخاص بالسمنة مطلقا

العلماء يكشفون سبب عدم إصابة بعض الأشخاص بالسمنة مطلقا

أحمد نحاسأحمد نحاسيناير 29, 20191min2710
أحمد نحاسأحمد نحاسيناير 29, 20191min2710

في دراسات سابقة، تم اكتشاف مئات الجينات التي تزيد من خطر الإصابة السمنة. ومع ذلك، أجريت معظمها على أشخاص سمينين.

وهنا قررت المجموعة التي يتحدث عنها موقع “Science Daily” أن تدرس الموضوع من الطرف الآخر، وتحليل جينات الأشخاص الغير مصابين بمرض السمنة (العاديين).

جمع العلماء مجموعة كم 2000 شخص، والذي يتمتعون بمؤشر كتلة الجسم (هو أفضل المقياس المتعارف عليه عالميا في القياسات الجسمية) أقل من 18. وعلى الرغم من تمتعهم بانخفاض الوزن، إلا أنهم كانوا يتمتعون بصحة جيدة، ولم يكونوا يعانون من اضطرابات في تناول الطعام.

وخلال التجربة، تم أخذ عينات من الحمض النووي، وطلب منهم الإجابة عن أسئلة متعلقة بنمط حياتهم وصحتهم. ثم تمت مقارنة البيانات التي تم الحصول عليها مع المعلومات التي تم الحصول عليها من 12000 شخص، حوالي 10 آلاف منهم كانوا يتمتعون بوزن صحي، والباقي، كانوا مصابين بالسمنة.

وكشفت النتائج عن العديد من الجينات المعروفة مسبقا والتي تسبب الإصابة بالسمنة الشديدة، باللإضافة إلى عدد من العوامل الجديدة المرتبطة بالوزن الزائد والأشخاص الذين يتمتعون بوزن طبيعي.

وكما كان متوقع، وجد لدى  الأشخاص الذين يعانون من السمنة عدد متزايد من المتغيرات الجينية المرتبطة بخطر زيادة الوزن. بينما تمتع الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل من 18، بالحد الأدنى من هذه المتغيرات الجينية، وفي الوقت نفسه، كانوا يتمتعون بعدد أكبر من الجينات المسؤولة عن النحافة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن 74% من هؤلاء الأشخاص كانوا من أسر لم يعان أفرادها من السمنة.

تؤكد نتائج الدراسة للمرة الأولى أن النحافة ترتبط في المقام الأول بمجموعة من الجينات التي لا تسمح للشخص بزيادة وزنه، وليس بقوة الإرادة.

وطالب الأطباء من العالم عدم السخرية من الأشخاص الذين يعانون من السمنة، بل مساعدتهم، فعلى سبيل المثال تطوير علاج يعتمد على معرفة العوامل الوراثية للوزن الزائد.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام