الدراسة قيد التحميل....

دراسة: موانع الحمل الفموية تخفض من خطر الإصابة بسرطان المبيض

دراسة: موانع الحمل الفموية تخفض من خطر الإصابة بسرطان المبيض

محمد هاني المفتيمحمد هاني المفتيأكتوبر 5, 20182min520
محمد هاني المفتيمحمد هاني المفتيأكتوبر 5, 20182min520

يعتقد العلماء أن خطر الإصابة بسرطان المبيض ينخفض ​​لدى النساء الشابات اللواتي يأخذن أشكالاً جديدة من وسائل منع الحمل التي تحتوي على جرعات أقل من هرمون الإستروجين والبروجستيرون الأحدث.

وتعتمد الدراسة التي نشرت على أدلة سابقة تشير أيضاً إلى أن أدوية منع الحمل التي تتميز بمزيج مختلف من الاستروجين والمركبات بروجستيرونية المفعول تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، هذه أخبار جيدة لمائة مليون امرأة في جميع أنحاء العالم اللواتي يأخذن وسائل منع الحمل الهرمونية على أساس يومي، وفق مجلة “The BMJ ”

Advertisement

قام باحثون في جامعة أبردين في اسكتلندا وجامعة كوبنهاغن في الدنمارك، الذين تعاونوا في الدراسة، بتقييم البيانات من سجلات الوصفات الطبية وسجلات السرطان على ما يقرب من 1.9 مليون امرأة دنماركية تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 سنة، بين عامي 1995 و 2014.

قسّم الفريق المشاركين إلى ثلاث مجموعات: المستخدمات السابقات اللواتي توقفن عن الإنجاب قبل عام أو أكثر، أولئك الذين لم يسبق لهن أن أخذوها من قبل، والمستخدمات الحاليّات، في النتائج الإجمالية، كشفت البيانات أن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية مجتمعة منعت ما يقدر بنحو 21 في المائة من سرطان المبيض، لاحظ الباحثون أن هناك القليل من الأدلة على وجود فروق مهمة بين المنتجات التي تحتوي على أنواع مختلفة من المركبات بروجيستيرونية المفعول، ومع ذلك ، فإن النساء القلائل اللواتي تناولن أدوية تحتوي على البروجستيرون فقط لم يجنين نفس الفوائد، على الرغم من أن حجم العينة الصغير ربما كان سبباً في تحريف النتائج.

Advertisement

قالت الدكتورة ليزا إيفرسن من معهد العلوم الصحية التطبيقية بجامعة أبردين إن “انخفاض خطر الإصابة بسرطان المبيض أصبح أقوى كلما استخدمت موانع الحمل الهرمونية الأطول وظل الخطر المنخفض بعد عدة سنوات”. وأضافت: يجب أن تطمئن النساء من خلال نتائج دراستنا، ما زالت وسائل منع الحمل الفموية المشتركة الحديثة مرتبطة بخفض مخاطر الإصابة بسرطان المبيض.

Advertisement
محمد هاني المفتي

محمد هاني المفتي

اسمي محمد هاني المقتي طالب جامعي أدرس الأدب الفرنسي مقيم في تركيا، أعمل ككاتب مقالات ومصمم غرافيك من سوريا، مهتم في المجال العلمي والتقني وأدون منذ خمس سنوات.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام