الدراسة قيد التحميل....

العلماء يطورون مادة لتوليد الطاقة باستخدام التركيب الضوئي

العلماء يطورون مادة لتوليد الطاقة باستخدام التركيب الضوئي

أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 5, 20181min140
أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 5, 20181min140

طور علماء صينيون مع زملائهم من جامعة ليفربول وكلية لندن مواد عضوية قادرة على إنتاج الطاقة بطريقة مشابهة لعملية التركيب الضوئي.

وفقا للباحثين ، عندما تتفاعل المواد مع الضوء، فإنها تصبح قادرة على تقسيم جزيئات الماء، ونتيجة لذلك، وبالمثل لعملية التركيب الضوئي للنباتات، يتم توليد الطاقة: الماء ينقسم إلى عناصره المكونة، وهي الهيدروجين والأكسجين، وفق موقع “China Daily“.

وقال القائم على الدراسة العلمية، وانغ شياو يانغ، “في المستقبل سوف نكون قادرين على توليد الطاقة باستخدام المواد الجديدة والماء وأشعة الشمس فقط”. وأضاف ” الأساليب الحديثة لإنتاج الهيدروجين لها عيوب كبيرة”. ووفقا له، يمكن يمكن الحصول على الهيدروجين باستخدام التحليل الكهربائي (تقسيم المياه باستخدام التيار الكهربائي)، ولكن هذه العملية تتطلب استخدام الطاقة.

وأكد العلماء أن الهدروجين الذي تم الحصول عليه نقي ويعتبر من الوقود الصديق للبيئة، حيث لا يطلق أي انبعاثات. وتابع وانغ شياو يانغ قائلا “نحن في مرحلة البحث، إلا أن النتائج الأولى التي تم الحصول عليها تمثل خطوة مهمة نحو إنشاء مصدر للطاقة النظيفة”.

حاليا ، يستخدم الهيدروجين بالفعل كوقود للمركبات الفضائية وبعض أنواع المركبات. من بين الشركات التي تنتج السيارات على وقود الهيدروجين ، تويوتا اليابانية وهوندا، فضلا عن شركة هيونداي لصناعة السيارات الكورية. في عام 2016، تم تقديم أول قطار هيدروجيني أيضا في ألمانيا.

وأشار العلماء إلى أن استخدام هذا النوع من الوقود سيقلل بشكل كبير من استهلاك مصادر الطاقة الهيدروكربونية، وبالتالي سيساعد في حل المشاكل البيئية، بما في ذلك في مكافحة تلوث الغلاف الجوي من خلال التقليل من الانبعاثات الضارة.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام