الدراسة قيد التحميل....

تطوير أول لقاح في العالم للنحل

تطوير أول لقاح في العالم للنحل

أحمد نحاسأحمد نحاسديسمبر 19, 20181min250
أحمد نحاسأحمد نحاسديسمبر 19, 20181min250

أظهرت الدراسات التي أجريت تحت رعاية الأمم المتحدة في عام 2016 أن أكثر من 40٪ من الحشرات، خاصة النحل والفراشات، على وشك الانقراض.

بين الفقاريات، الطيور والخفافيش، معرضة لخطر الانقراض بنسبة 16.5%. ويحذر العلماء من أن اختفاء النحل سيؤدي إلى زيادة في أسعار المواد الغذائية ومخاطر نقصها.

وتم تطوير اللقاح، الذي طوره فريق من جامعة هلسنكي، لمساعدة النحل على مقاومة الأمراض الميكروبية الخطيرة، وفق موقع “smithsonianmag“.

وقال القائم على الدراسة العلمية داليال فريتاك ” إذا استطعنا انقاذ جزء صغير من النحل بمساعدة هذا اللقاح، أعتقد أننا سنقوم بعمل عظيم وجيد، كما أننا سننقذ العالم، لأن الزيادة في أعداد النحل بنسبة 2 إلى 3 في المائة ستكون بالفعل نتيجة جيدة”.

وكان يعتقد في السابق أن تلقيح الحشرات أمر مستحيل، لأنه ليس لديهم أجسام مضادة (وهي الآلية الرئيسية التي يستخدمها الإنسان والحيوان لمكافحة المرض). ومع ذلك، في عام 2014، لاحظ العلماء أن أحد أنواع الفراشات الصغيرة والذي يدعى “Tineola bisselliella” والتي تتغذى على إحدى أنواع البكتيريا تمكنت من نقل المناعة إلى أطفالها.

والتقى العالم فريتاك مع العالمة التي درست عسل النحل وبروتين خاص يدعى “vitellogenin” (مسؤول عن الارتباط بين الأجيال )، هيلي سالميلا. وفي سياق العمل المشترك، تمكن الباحثون من إنتاج لقاح ضد مرض عفن الحضنة الأمريكي (وهو مرض خطير ومعدي لحضنة نحل العسل ويعتبر من أخطر الأمراض التي تصيب الحضنة وتسبب أضراراً فادحة للمناحل بسبب موت الحضنة بعد أن تتغطي عيونها السداسية) ويسبب هذا المرض بكتيريا تدعى “Paenibacillus larvae ssp. Larvae” (الميكروب السبحي).

ويحتوي اللقاح على بروتين “vitellogenin” الذي يتفاعل مع جزيئات جدار الخلية البكتيرية، والذي يحفز استجابة نظام المناعة لدى النحل.

ويتم تلقيح الملكة من خلال الغذاء، مثلما يتم إعطاء العديد من الأطفال لقاحات شلل الأطفال. ثم تقوم الملكة بنقل البروتين المعدل إلى ذريتها. ونتيجة لذلك، فإن مناعة اليرقات تكتسب القدرة على التعرف على العدوى وتصبح مقاومة لها.

بالإضافة إلى تطوير لقاحات ضد أمراض أخرى، يعمل الفريق على جعل هذا الدواء متاحًا تجاريًا، وفقًا للمتخصصين، سيدخل السوق في غضون أربع أو خمس سنوات.

يعتقد الباحثون أن أمراض الحشرات هي جزء صغير الذي يسبب انخفاض في أعدادها، فيما تلعب المبيدات الحشرية والزراعة المكثفة دورا كبيرا في القضاء عليها وعلى نظامها الغذائي. ويعتقد الفريق أن اللقاح سيجعل النحل أقوى، وبالتالي سيساعد على مقاومة التهديدات الأخرى بفعالية أكبر.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام