الدراسة قيد التحميل....

المحيط الهادئ “يبطئ” ظاهرة الاحتباس الحراري

المحيط الهادئ “يبطئ” ظاهرة الاحتباس الحراري

أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 14, 20181min150
أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 14, 20181min150

أعلن علماء المناخ أنه في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تباطأ معدل ظاهرة الاحتباس الحراري العالمي على الأرض، على الرغم من التركيز المتزايد لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

حيث في الفترة من عام 2001 إلى عام 2013، كان متوسط ​​درجة حرارة سطح الكوكب غير متقلبا، وفي بعض المناطق انخفضت درجات الحرارة.

وذكرت مجلة “Scientific Reports” أنه يعود هذا التوقف عن الارتفاع في درجات الحرارة إلى عدة أسباب، منها العوامل الداخلية التي تنظم تسخين الهواء، وعوامل خارجية أخرى. ففي بداية القرن الحالي، لوحظ وجود نشاط شمسي منخفض للغاية، بينما أصبحت الرياح التجارية أكثر قوة، وقامت المحيطات العميقة بامتصاص الحرارة.

وأعلن العلماء أن السبب الرئيسي في انخفاض درجات الحرارة هو المحيط الهادئ. حيث لوحظ حدوث تغير غير عادي في درجة الحرارة، في الجزء الشرقي من المنطقة الاستوائية، أثر بشكل مباشر على الطقس على الكوكب بأكمله.

ولكن بعد عام 2014، بدأت درجات الحرارة بالارتفاع بشكل ملحوظ وبوتيرة متسارعة، وخاصة بعد اكتشاف ظاهرة النينيو أو التردد الجنوبي (ظاهرة مناخية عالمية، حيث يؤثر تغير الحرارة في أحد المحيطات على الجو بمنطقة أخرى بعيدة).

ويشير الخبراء إلى أن الاحتباس الحراري العالمي بدأ منذ حوالي مئة عام، حيث بدأت هذه الظاهرة بالانتشار في سبعينيات القرن الماضي، وذلك مع بداية الثورة الصناعية. وحدثت ذروة الاحتباس الحراري في السنوات الأولى بعد الحرب العالمية الثانية.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام