الدراسة قيد التحميل....

دراسة: يمكن للقرود نقل عدوى استوائية مميتة للإنسان

دراسة: يمكن للقرود نقل عدوى استوائية مميتة للإنسان

أحمد نحاسأحمد نحاسسبتمبر 23, 20181min420
أحمد نحاسأحمد نحاسسبتمبر 23, 20181min420

توصلت مجموعة دولية من الخبراء تعمل مع القرود من وسط إفريقيا، أن داء عليقي، وهو عدوى بكتيرية خطرة، لا تصيب فقط البشر وإنما بعض الحيوانات.

وهذا يعني أن القضاء على الداء بحلول عام 2020، كما هو مخطط من قبل منظمة الصحة العالمية، يمكن أن يكون أكثر صعوبة مما كان يعتقد، وفق مجلة “ Emerging Microbes & Infections“.

Advertisement

وداء عليقي هو عبارة عن عدوى استوائية تصيب الجلد والعظام والمفاصل. تسببه بكتيريا ملتوية “Treponema pallidum pertenue“.

وإذا تركت هذه العدوى دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى العجز وحتى الموت. وقد تم العثور على العامل المسبب للعدوى في 14 دولة على الأقل وهو يمثل خطرًا في المقام الأول على الأطفال الذين ينقلون العدى فيما بينهم أثناء تفاعلهم مع بعضهم البعض.

Advertisement

وعندما أصاب هذا الداء 50 مليون نسمة في عام 1950، أطلقت منظمة الصحة العالمية حملة العلاج جماعي، مما أدى إلى انخاض كبير بعدد حالات الإصابة. ومع ذلك، فإن قلة الاهتمام به اليوم، أدى إلى إصابة ، حوالي 2.5 مليون شخص، وفقا للمنظمة.

وقالت القائمة على الدراسة، فيرينا شونيمان، من جامعة توبنغن، إنه ” لفترة طويلة كان يعتقد أن البكتريا المسببة لداء عليقي تصيب فقط البشر، ولكن لدينا دراسة جديدة تؤكد أن الأمر ليس كذلك”.

Advertisement

أخذت المجموعة عينات من إفرازات الجلد من قرود تدعى بـ”منجبي أسخم” والسعدان الفرفتي وقرد النيل الأزرق في تنزانيا وغامبيا والسنغال وكوت ديفوار.

وأشار العلماء إلى أن جميع القرود قد ظهرت عليها أعراض الداء على شكل قرحات على الأعضاء التناسلية والوجه والأنف. وأظهرت التحاليل أن سبب الإصابة هو نفس البكتيريا التي تصيب البشر.

Advertisement

ويأمل القائمون على الدراسة أن يساعد ذلك في توضيح التاريخ التطوري للمرض ومعرفة عدد المرات التي يتم نقل العدوى للبشر من الرئيسيات الأخرى.

ووفقا للدراسة العلمية، فإن الأمكنة التي تم تسجيل فيها إصابة القرود بهذا الداء، لم يسجل أي إصابة لدى الإنسان في تلك المناطق، وهذا يمكن أن يكون دليل على أن نقل العدوى من الحيوان إلى البشر أمر نادر الحدوث.

Advertisement
أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام