الدراسة قيد التحميل....

دراسة: الأشخاص الغير أنانيين ينجبون أطفال أكثر ويجنون رواتب أعلى

دراسة: الأشخاص الغير أنانيين ينجبون أطفال أكثر ويجنون رواتب أعلى

فاطمة فارسفاطمة فارسأكتوبر 22, 20181min70
فاطمة فارسفاطمة فارسأكتوبر 22, 20181min70

ماذا يحدث لهؤلاء الذين يتعاملون بشكل غير أناني ويقومون بتضحيات من أجل الآخرين؟

كان هذا هو السؤال المركزي للدراسة الحديثة التي قام بها باحثون من جامعة استكهولم ومعهد الدراسات المستقبلية وجامعة ثاوث كارولينا، وطبقا للدراسة فإن الأشخاص الأقل أنانية يميلون للإنجاب ويحظون برواتب أعلى مقارنة مع الأشخاص الأكثر أنانية.

ويقول كيمو أريكسون أحد مؤلفي الدراسة العلمية والباحث في جامعة استكهولم “النتائج كانت واضحة في الحالات الأوروبية والأمريكية على حد سواء، حيث ينجب الأفراد الأكثر تضحية عددا أكبر من الأبناء، ويحصل الأفراد الذين يضحون بدرجة معتدلة على أعلى الرواتب”.

وتأتي نتائج الدراسة على عكس النظريات التي تقول أن الأشخاص الأنانيين يتمكنون من الحصول على أموال أكثر باستخدام أنانيتهم.

وأظهر البحث الفسيولوجي والاجتماعي أن الأشخاص الكرماء أكثر سعادة ويحظون بعلاقات اجتماعية أفضل.

وركزت الدراسة العلمية التي كان عنوانها “ثمرة الكرم”: الأنانيين أقل إنجابا ويحصلون على مال أقل” على الكرم من منظور اقتصادي متطور، حيث عرفت الكرم بأنه: الرغبة في مساعدة الآخرين بسبب الاهتمام بسعادتهم، وبالتالي فهو يخص مدي اقتناع الفرد بأهمية مساعدة الآخرين وسعادتهم، وكذلك يخص الأفعال التي يقوم بها الفرد لتقديم المساعدة على سبيل المثال منح المال أو الوقت.

وقد بحث الدارسون في كيفية ارتباط الأنانية بعلاقة مع الدخل والخصوبة، وتم قياس الأنانية جزئيا من خلال الميول الشخصية والسلوكيات، وبنيت النتائج وفقا لتحليل بيانات أربع دراسات جرى إجرائها على كل من الأمريكيين والأوروبيين.

ويقول بونتوس ستريتينج أحد المشاركين في الدراسة والباحث في معهد الدراسات المستقبلية “في دراسة منفصلة، اختبرنا توقعات أناس عاديين بشأن موضوع الدراسة لنرى إذا ما كانت توقعاتنا صحيحة أم لا، وأظهرت نتائج الدراسة المنفصلة، أن توقعات الناس بشكل عام كانت صحيحة بشأن إنجاب الأنانيين لأطفال أقل، ولكن كان الخطأ في الاعتقاد بأنهم سيكونون أكثر ثراءا”. مضيفا “إنه من الجيد أن نرى الكرم غالبا ما يؤتي ثماره على المدى الطويل”.

ويعتقد مؤلفي الدراسة أنفسهم أن تكون العلاقات الاجتماعية الصحية هي المفتاح لنجاح الأشخاص الكرماء، ولكن البحث لم يؤكد هذا الأمر بدقة.

لذا فإن المؤلف المشارك برنت سيمبسون من جامعة ثاوث كارولينا يقول “ينبغي على الأبحاث الجديدة أن تخوض بشكل أكثر عمقا في أسباب ثراء الكرماء، وفي النظر إذا ماكنت الصلة بين الإيثار والرواتب المرتفعة والإنجاب الوفير موجودة في أجزاء أخرى من العالم أم لا.

فاطمة فارس

فاطمة فارس

صحفية وباحثة حرة، أحب القراءة والتدوين، ومهتمة بالتكنولوجيا والمرأة والطفل



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام