الدراسة قيد التحميل....

العلماء ينمون شبكية العين في المختبر

العلماء ينمون شبكية العين في المختبر

أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 16, 20181min110
أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 16, 20181min110

استطاع علماء الأحياء من جامعة جونز هوبكنز إنماء شبكية العين في ظروف مخبرية.

تحتوي شبكية العين على ستة أو سبعة ملايين مخاريط حساسة للضوء (خلايا مستقبلة للضوء في شبكية العين تعمل على وجه أفضل في الضوء الساطع نسبيا) توفر الرؤية بالألوان.

تنقسم الخلايا المخروطية إلى عدة أنواع وفقاً لمدى الحساسية: تقوم المستقبلات من النوع ” S” بتمييز اللون الأزرق البنفسجي من الطيف، بينما المستقبلات من النوع ” M ” بتمييز اللون الأصفر والأخضر، والمستقبلات من النوع ” L” بتمييز اللون الأحمر، وفق مجلة ” Science“.

تطوير الخلايا المختلفة اعتمادا على مستوى تركيز هرمون الغدة الدرقية
تطوير الخلايا المختلفة اعتمادا على مستوى تركيز هرمون الغدة الدرقية

لدراسة تكوين المخاريط ومستقبلاتها الحساسة للضوء، ابتكر علماء أمريكيون جزئياً شبكيًا قادرًا على إدراك الألوان ونقل المعلومات إلى الخلايا العصبية. حيث استغرق الأمر حوالي تسعة أشهر لإنشاء مثل هذه النماذج من الأنسجة الحية في ظروف اصطناعية.

وقال أحد القائمين على الدراسة العلمية ” إن المشكلة الرئيسية في خلق أي نوع من الأنسجة في المختبر هو توضيح العوامل المسببة والظروف التي تؤدي إلى تمايز الخلايا الأولية. كون الحصول على الخلايا الجذعية ليس مشكلة كبيرة”.

وكان المخروط، الذي حصل العلماء عليه، قادرا على إدراك اللون بشكل طبيعي ونقل المعلومات إلى الخلايا العصبية ، وتمت مراقبة تطوره بالتفصيل.

وسيساعد هذا الاكتشاف في المستقبل على خلق عيون بيولوجية، بالإضافة إلى ابتكار علاج للعديد من الاضطرابات والمشاكل البصرية.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام