الدراسة قيد التحميل....

العثور على بكتيريا في أنسجة الدماغ

العثور على بكتيريا في أنسجة الدماغ

أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 15, 20181min70
أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 15, 20181min70

تم الإعلان عن هذا الاكتشفاف في ختام لقاء الاجتماع السنوي “Neuroscience 2018” من قبل الباحثين في جامعة ألاباما في برمنجهام برئاسة دكتورة الأعصاب روزاليندا روبرتس.

وأهمية هذا الاكتشاف المحتمل تعود إلى أنه، وإلى وقتنا الحالي، لا يزال غير معروف كيف تؤث البكتيريا المعوية على سلوك ووظائف الدماغ. وأن امتلاك الدماغ البشري بكتيريا خاصة بها، سوف يقدم وجهة نظر مختلفة تماما بشأن هذه المسألة.

وقد درس العلماء عينات من أدمغة 34 شخصا متوفيا، عانى حوالي نصفهم من مرض انفصام الشخصية، بينما كان النصف الآخر من الأشخاص سليما تماما.

وأظهرت جميع الحالات وجود البكتيريا بكميات مختلفة، بينما اختلفت كثافة البكترية اعتمادا على المنطقة التي تم العثور عليها في الدماغ، حيث تم العثور على معظمها في المادة السوداء، والحصين والقشرة أمام الجبهية.

ولا يمكن للخبراء إلى الآن تفسير وصول البكتيريا في هذه المناطق، ولكن تشير العالمة روزاليندا إلى أن البكتيريا انتقلت إلى الدماغ عن طريق الأوعية الدموية.

وفي نفس الوقت يعتقد البعض أن البكتيريا وثلت إلى الدماغ عن طريق التدخل الجراحي خلال العمليات التي سبقت الوفاة، ولكن انتشارها في أماكن عديدة من نسيج الدماغ لا يستبعد الخيارات الأخرى.

وأظهرت التجارب العلمية اللاحقة أن هذه الظاهرة البكتيرية لا تقتصر على الدماغ البشري فقط، حيث أظهرت الدراسات امتلاك أدمغة الفئران المخبرية على بكتيريا أيضا.

ويؤكد العلماء أن الأبحاث المستقبلية قد تفسر وجود البكتيريا في الدماغ وكيف تؤثر على عمل الخلايا. وأشاروا إلى أن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد بشكل كبير العلماء في هذا المجال، كما اكتشاف البكتيريا المعوية. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون خطوة هامة إلى الأمام في مجال علم الأعصاب، وسوف يكون أساسا لبحاث علمية أخرى.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام