الدراسة قيد التحميل....

العثور على البلاستيك في ملح الطعام

العثور على البلاستيك في ملح الطعام

أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 23, 20181min90
أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 23, 20181min90

وجد علماء كوريون أن عينات الملح في العديد من العلامات التجارية قد تحتوي على جزيئات صغيرة من البلاستيك.

حيث وجدوا على جزيئات صغيرة من البلاستيك في 36 من 39 أنواع من ملح الطعام المنتج في بلدان مختلفة. وقد وجودا أن الملح البحري يحتوي على أكبر كمية من البلاستيك، وذلك نظرا إلى تلوث المياه بالنفايات البلاستيكية، وفقا لمجلة “Environmental Science & Technology“.

يتم إنتاج حوالي 300 مليون طن من البلاستيك سنوياً في العالم، ومعظمها لا يتم إعادة تدويره. وبسبب هذا، تتراكم نسبة كبيرة من النفايات البلاستيكية في محيطات العالم. وفقاً للتقديرات الحديثة، فإن أحد أكبر بقع القمامة في المحيط الهادئ يحتوي من 5 إلى 20 ألف طن من البلاستيك.

غالبا ما يوجد البلاستيك وجزيئاته الدقيقة داخل أجسام الكائنات البحرية، مما يزيد من احتمالية دخولها إلى جسم الإنسان. يتم استخلاص ملح الطعام (كلوريد الصوديوم) من أصل طبيعي (أي ملح البحر) عن طريق التبخر الطبيعي لمياه البحر، وبالتالي فإن البلاستيك قد يكون داخله.

وقرر العلماء الكوريون بقيادة، كيم جي سو كيم، من جامعة إنتشون الوطنية تقدير كمية جزيئات البلاستيك الدقيقة في العلامات التجارية الشهيرة لملح الطعام.

وقاموا بتحليل عينات من 39 نوع من الملح المتاحة تجارياً، منها 28 من ماركات ملح البحر. حيث تم إنتاج العينات في 16 دولة مختلفة بطرق مختلفة. على سبيل المثال، بالإضافة إلى ملح البحر، درس العلماء أيضا الملح الصخري (كلوريد الهاليت) والملح من البحيرات المعدنية.

وحسب تعريف الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة الأمريكية لجزيئات البلاستيك، فهي جزيئات بلاستيكية لا يزيد طولها عن خمسة ملم. وقد وجدت في 36 من جميع العينات التي تم فحصها، حيث تم العثور على أكثرها (1674 جزيئة) في ملح الطعام البحري.

وفي الوقت نفسه، تم العثور على أكبر كمية من الملح الذي يحتوي على جزيئات البلاستيك في الملح المنتج في البلدان الآسيوية. على سبيل المثال، تم العثور على حوالي 13629 (ضمن الكيلوغرام الواحد) جزيئة في الملح المنتج في أندونيسيا. ومن المثير للاهتمام أن عدد هذه الجسيمات في ملح البحر مرتبط بأحجام القمامة البلاستيكية في الأنهار القريبة ومستوى تلوث مياه البحر.

ومع ذلك، أشار العلماء إلى أنه ليس فقط الدول الآسيوية تتميز بالعدد الكبير من جزيئات البلاستيك في ملح البحر المستخرج لأغراض الغذاء بل العديد من البلدان الأخرى.  وبشكل عام، فإن احتواء الملح على جزيئات البلاستيك أصبح مؤشرا على تلوث مياه البحر في المناطق المجاورة.

ولم يذكر العلماء ما التأثيرات التي يمكنها التأثير على صحة الإنسان في حال وجود أعداد كبيرة من هذه الجزيئات في ملح الطعام.

وفقا لأحدث البيانات التي تم الحصول عليها في أبريل من هذا العام، فإن متر مكعب من جليد القطب الشمالي قد يحتوي على عدة ملايين من جزيئات البلاستيك.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام