الدراسة قيد التحميل....

استخدام الخلايا الجذعية لأول مرة في علاج مرض باركنسون

استخدام الخلايا الجذعية لأول مرة في علاج مرض باركنسون

أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 10, 20183min210
أحمد نحاسأحمد نحاسنوفمبر 10, 20183min210

أعلن علماء من جامعة كيوتو في اليابان عن نجاح أول عملية زرع في العالم لخلايا جذعية المستحثة (iPS) لعلاج مرض باركنسون.

يؤدي مرض باركنسون، الذي لم يتم علاجه حتى الآن ، إلى فقدان الحركة بسبب انخفاض جزء من الخلايا العصبية وعدم وجود الدوبامين الناقل العصبي. ونقصه يؤدي إلى زيادة الجمود وتباطؤ العمليات المعرفية. في الوقت الراهن، حيث يمكن للطب أن يخفف الأعراض فقط.

وقال البروفيسور، جون تاكاهاشي، الذي قاد البحث في مؤتمر صحفي “أجرينا أول عملية زرع. وصحة المريض بعد العملية جيدة”.

وأجريت العملية الشهر الماضي لرجل في العقد السادس من عمره حيث تم زرع خلايا عصبية مشتقة من خلايا جذعية مستحثة في دماغه. وقال الجراح تاكايوكي كيكوتشي، الذي أجرى العملية في المستشفى في مؤتمر صحفي أنه خلال ثلاث ساعات من العملية، تم إجراء ثقب في الجانب الأيسر من جمجمة المريض الأمامية، والذي تم من خلاله إدخال حوالي 2.4 مليون خلية جذعية إلى المخ.

ويشار إلى أنه في اليابان هناك حوالي 160 ألف مريض يعانون من مرض باركنسون، وبعد هذه الدراسة شعروا في أمل كبير في الشفاء، وفق موقع “ريا“.

وحصل العالم الياباني من جامعة كيوتو سينيا ياماناكا في عام 2006 لأول مرة في العالم على خلية جذعية من خلية بشرة طبيعية. وأطلق على هذه الخلايا، التي يمكن أن تشكل أي نوع من الأنسجة البشرية، الخلايا الجذعية متعددة القدرات (المستحثة)، وحصل البروفسور ياماناكا على جائزة نوبل في عام 2012 بسبب هذه الاكتشاف.

والجدير بالذكر أن أول عملية في العالم باستخدام الخلايا الجذعية المستحثة (iPS) كانت في سبتمبر في عام 2014 لمريض يبلغ من العمر 70 عامًا مصاب بمرض خطير من الضمور البقعي المرتبط بالشبكية، حيث تم أخذ خلايا جذعية من خلايا الجلد وتم زرعهم في شبكية المريض.

ويشار إلى أنه في عام 2019 يتم التخطيط في جامعة أوساكا، لأول عملية زرع تجريبية في العالم لأنسجة قلب من الخلايا الجذعية المستحثة.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام