الدراسة قيد التحميل....

اكتشاف خصائص جديدة لليورانيوم

اكتشاف خصائص جديدة لليورانيوم

أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 15, 20181min210
أحمد نحاسأحمد نحاسأكتوبر 15, 20181min210

تم اكتشاف ظاهرة الموصلية الفائقة من قبل مجموعة الباحثين تحت قيادة الفيزيائي الهولندي هايك كامرلينغ أونس في عام 1911. حيث تحدث في بعض المواد عند تبريدها إلى درجات حرارة منخفضة جدا تقترب من الصفر المطلق (صفر كلفن)، حيث تسمح الموصلات الفائقة بمرور الكهرباء خلالها دون أي مقاومة كهربية تقريباً.

وفي بداية الأمر تم اكتشاف ظاهرة الموصلية الفائقة في بعض المعادن البسيطة فقط، مثل الألومنيوم والزئبق، عند درجات حرارة لا تزيد عن بضع درجات فوق الصفر المطلق(273 درجة مئوية).

ومن أهم ما يثير اهتمام العلماء ما يسمى بالموصلات الفائقة ذات درجة الحرارة العالية، والتي يمكن أن تظهر التوصيل الفائق عند درجات قريبة إلى درجات الحرارة العادية.

واليوم يتم استخدام الموصلات الفائقة في الإلكترونيات التي تعمل في درجات حرارة تصل إلى 183 درجة تحت الصفر (وسجل العلم رقما قياسيا منذ عام 1993، حيث تم استخدام الموصلات الفائقة، عند درجة حرارة 138 درجة مئوية تحت الصفر).

بينما تم تحطيم الرقم القياسي في عام 2015، وتم استخدام الموصلات الفائقة، عند درجة حرارة 70 درجة مئوية تحت الصفر، باستخدام هيدريد الكبريت (H3S)، ولكن تطلب ذلك، خلق ضغط يفوق الضغط الجوي بمليون ونصف المرة.

وقالت مجموعة من العلماء بقيادة البروفيسور سكولتيتش وأرتيوم أوغانوف أنه في ظل ضغوط أقل بكثير، بدءاً بضغط  أكثر بـ50 ألف ضعف من الضغط الجوي، يتم إنشاء 14 هيدريد جديد من اليورانيوم (حتى الآن كان معروفًا واحدًا فقط وهو UH3)، بما في ذلك تلك الغنية بالهيدروجين (على سبيل المثال ، UH7 ، UH8) ، والتي توقع العلماء أيضا امتلاكها ظاهرة الموصلية الفائقة، وفقا لمجلة “Science Advances” العلمية.

ثم تم الحصول على العديد من هذه المركبات في تجارب مجموعة البروفيسور ألكسندر غونتشاروف من معهد كارنيجي في واشنطن (الولايات المتحدة) ومعهد فيزياء الحالة الصلبة التابع للأكاديمية الصينية للعلوم (PRC).

ووفقًا للحسابات، تبين أن UH7 هي الموصل الفائق الأكثر ارتفاعًا في درجة الحرارة. حيث سيتم إظهار هذه الظاهرة عند درجة حرارة 219 مئوية تحت الصفر، كما يمكن أن يتم رفع سقف درجة الحرارة هذه باستخدام مواد محفزة.

وقال القائم على الدراسة العلمية، إيفان كروغلوف “بعد اكتشاف هدريد الكبريت “H3S”، هرع العلماء للتحقق من ظاهرة الموصلية الفائقة لهدريدات غير المعادن الأخرى مثل السيلينيوم والفوسفور وأخرى”.

وقال أرتيوم أوغانوف ” في النتائج التي توصلنا إليها ، هناك نقطتان مميزتان للغاية. أولا، كيمياء هيدرات اليورانيوم غنية بشكل كبير تحت الضغط ومعظمها لا تتناسب مع قواعد الكيمياء الكلاسيكية. إمكانية الحصول عليها وعلى ظاهرة الموصلية الفائقة في ضغوط منخفضة للغاية، يمكن أن يصل إلى ما يساوي الضغط الجوي”.

أحمد نحاس

أحمد نحاس

مهندس مدني وصحفي في وكالة الأنباء "سبوتنيك"، وأعمل ككاتب في أكاديمية "أدميتاد" العربية. مهتم بالتكنولوجيا الحديثة والعلوم والتسويق الإلكتروني.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام