الدراسة قيد التحميل....

دراسة صينية تدعو إلى إجازات خالية من الواجبات المدرسية للأطفال

دراسة صينية تدعو إلى إجازات خالية من الواجبات المدرسية للأطفال

فاطمة فارسفاطمة فارسديسمبر 3, 20181min160
فاطمة فارسفاطمة فارسديسمبر 3, 20181min160

الإجازات الخالية من الواجبات المدرسية تحسن قدرة التلاميذ على التحصيل الدراسي، وفقا لدراسة صينية جديدة.

وقد شملت الدراسة التي أجرتها كنيسة الخدمة المسيحية و الجامعة المعمدانية بهونغ كونغ، 806 تلميذاً من أربع مدارس، وأفاد التلاميذ بأنهم يشعرون أنهم يتعلمون بشكل أفضل إذا ما قضوا أوقات الإجازة في ممارسة أشياء أخرى غير الواجبات المدرسية، وفقل لموقع “scmp“.

وأظهرت الدراسة أن منح الطلاب إجازة طويلة خالية من الواجبات المدرسية بما يتيح لهم فرصة التعلم الحر لما يرغبون. من شأنه أن يزيد من ثقتهم في قدرتهم على التعلم وفي اكتساب مهارات حياتية أخرى.

وقامت الدراسة بتقييم مستوى التحصيل والمهارات الحياتية اليومية لدي 806 تلميذا من أربع مدارس شاركوا في برنامج “إجازة بدون واجب مدرسي” قبل وبعد عطلات عيد الفصح هذا العام.

وتم مقارنة النتائج مع نتائج مجموعة أخرى مكونة من 619 تلميذا، قاموا بأداء واجبات مدرسية خلال فترة الإجازة.

وأعطى التلاميذ الذين شاركوا في البرنامج لأول مرة، البالغ عددهم 542 تلميذا، أنفسهم متوسط ​​درجات 3.46 من خمس درجات على مقياس لمستوى تحصيلهم الدراسي بعد الإجازة، والذي يعد مرتفعا مقارنة بنظيره قبل الإجازة الذي بلغ 3.35 درجة.

في المقابل، أعطى التلاميذ الذين قاموا بأداء واجبات مدرسية خلال فترة الإجازة أنفسهم متوسط 3.34 درجة بعد الإجازة، والذي كان أقل بقليل من نظيره  قبل الإجازة البالغ 3.35 درجة، وتدوم الإجازة عادة حوالي 10 أيام لتلاميذ المدارس في هونغ كونغ.

دراسة صينية تدعو إلى إجازات خالية من الواجبات المدرسية للأطفال

وقال وونغ كوون وي المسؤول بمدرسة سان ويى التجارية “سينقطع الحزام المطاطي إذا مددته أكثر من اللازم”، مشيرا إلى وجوب خلو العطلات من الواجبات المدرسية، لأن هذا هو الغرض منها.

وأظهرت الدراسة العلمية أنه حتى بالنسبة لأولئك المشاركين في برنامج “إجازة بدون واجب مدرسي” للمرة الثانية كانت نتائجهم أفضل ومشجعة أكثر.

فقد أعطى 264 تلميذا من مدرستين شاركوا في التجربة للمرة الثانية أنفسهم متوسط درجات بلغ ​​3.41 درجة في مستوى التحصيل الدراسي بعد الإجازة، مقارنة بـ 3.14 درجة قبل الإجازة.

وأوضح البروفيسور فيكي تام تشيو وان، رئيس قسم الدراسات التربوية بجامعة هونغ كونغ المعمدانية، أن إعطاء الفرصة للأطفال لممارسة اهتمامات أخرى كان له تأثير محفز في التحصيل الدراسي فيما بعد.

وكذلك شهدت المهارات الحياتية اليومية للتلاميذ الذين شاركوا في برنامج “إجازة بدون واجب مدرسي” تحسنا ملحوظا أيضا.

أما الباحثون فقيموا التحصيل الدراسي للتلاميذ المشاركين في البرنامج لأول مرة بمتوسط ​​3.11 درجة بعد الإجازة، ومتوسط بلغ 3.09 درجة قبل الإجازة.

فيما شهدت مستويات التحصيل التي رصدها الباحثون لدي مجموعة التلاميذ الذين لم يشاركوا في البرنامج انخفاضًا طفيفا، من 3.16 درجة قبل الإجازة لتصل إلى 3.15 درجة بعد الإجازة.

أما التلاميذ المشاركين في البرنامج للمرة الثانية فقد منحهم الباحثون متوسط درجات بلغ 3.18 درجة ​​بعد الإجازة، مرتفعا عن نظيره قبل الإجازة البالغ 2.92 درجة.

و قال أحد التلاميذ المشاركين في الدراسة كينغ سزي هونغ هووي من مدرسة كاي تسز الابتدائية في الصين والبالغ من العمر ثماني سنوات “لقد انضممت لفريق تنس الطاولة هذا العام الدراسي”، وكانت مشاركة كينغ في البرنامج هي المرة الثانية له هذا العام.

وفي العام الماضي أتاحت له مشاركته الأولى في البرنامج الفرصة لتنمية اهتمامه الجديد بكرة الطاولة وقام بممارستها مع والديه خلال الإجازات.

وقال كينغ إنه يتمنى أن يستمر البرنامج هذا العام وأنه ينوي تعلم كيفية صنع الشاي الصيني ضمن خطته لقضاء الإجازة.

أما ييب واي وان، إحدى المعلمات المشاركات في البرنامج من مدرسة أسبري ميثوديست الابتدائية، قالت إنه قبل تنفيذ البرنامج، كانت قلقة بشأن أداء التلاميذ ومستوى تحصيلهم الدراسي، وراودها السؤال “هل سينسى التلاميذ ما تعلموه في المدرسة بعد إجازة طويلة؟”، لكنها أدركت لاحقاً بعد البرنامج أن مخاوفها لا أساس لها من الصحة.

وأكدت فيولا تسانغ يوين كاي، المشرفة من كنيسة الخدمة المسيحية، أن إجازة خالية من الواجبات المدرسية لا تعني عدم القيام بأي نشاط، وإنما تعني بدلا من ذلك أن يضع الأطفال قائمة لأهدافهم في الإجازة لتنمية مهارات أخرى غير التحصيل الدراسي، مما يفيد نموهم.

وأضافت فيولا “هناك أهمية للقيام بالواجبات المدرسية، ولكن على مدار العام الدراسي، هناك عدد قليل من الإجازات الطويلة مثل عيد الميلاد وعيد الفصح والسنة الجديدة، وسيكون من الجيد منح التلاميذ إجازة واحدة خالية من الواجبات المدرسية ليتمكنوا من ممارسة أنواع أخرى من التعلم بدلا من القيام بمهام الكتابة والحفظ المعتادة”.

ودعت كنيسة الخدمة المسيحية الحكومة إلى منح تلاميذ المرحلة الابتدائية عطلة طويلة واحدة على الأقل خالية من الواجبات المدرسية.

وكان المشرّعون قدر مرروا في وقت سابق من هذا الشهر، مذكرة غير ملزمة في اجتماع المجلس التشريعي للجنة التعليم، دعوا فيها هيئة التعليم في هونغ كونغ إلى دراسة منح تلاميذ المدارس إجازات طويلة خالية من الواجبات المدرسية لخفض الضغط على التلاميذ.

وقال وزير التعليم كيفن يونغ يون هونغ في الاجتماع إن الهيئة سوف تدرس كيفية تشجيع المدارس على تقليل الواجبات المدرسية في العطلتين الطويلتين القادمتين وتشجيع التلاميذ أكثر على القراءة.

فاطمة فارس

فاطمة فارس

صحفية وباحثة حرة، أحب القراءة والتدوين، ومهتمة بالتكنولوجيا والمرأة والطفل



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام