الدراسة قيد التحميل....

دراسات على أدوية جديدة للمساعدة على تخفيف الوزن

دراسات على أدوية جديدة للمساعدة على تخفيف الوزن

محمد هاني المفتيمحمد هاني المفتينوفمبر 1, 20181min50
محمد هاني المفتيمحمد هاني المفتينوفمبر 1, 20181min50

وجد الباحثون طريقة لتحسين عملية التمثيل الغذائي للفئران وجعلها تفقد الوزن، وقد استوحى العلماء تلك الطريقة من بعض الآثار المترتبة على السباحة والتدخين في فصل الشتاء، حيث فعلوا ذلك من خلال تحفيز مستقبلات الجسم النيكوتينية.

تعتبر السمنة مشكلة متزايدة في العالم الغربي، ويقع نصف السكان البالغين في الدنمارك ضمن فئات زيادة الوزن بشكل معتدل إلى السمنة، وقد توصل الباحثون من كلية الصحة والعلوم الطبية بجامعة كوبنهاغن، إلى طريقة لمكافحة هذه المشكلة بمعاملة جديدة، العلاج، الذي تم اختباره على الفئران، يحرق المزيد من الطاقة، ويفقد الوزن.

وقد وجد الباحثون مصدر إلهام في الحياة اليومية، حيث كانوا قادرين على تقليد بعض الآثار الناجمة عن السباحة في فصل الشتاء مع التدخين، وكانت النتيجة، التي يود الباحثون تحقيقها، زيادة في معدل دوران الطاقة الذي قد يحدث في البيئات الباردة وانخفاض الشهية، وفيما يتعلق بامتصاص النيكوتين، أولاً، قاموا بالتحري عن كيفية تفعيل ما يسمى بمستقبلات باردة تم العثور عليها, وقد حدث ما يدعى بالتأثير التآزري على وزن الجسم، وفق موقع “healthsciences“.

ولذلك بدأ الخبراء في البحث عن شيء يمكنهم الجمع بينه وبين العلاج، قادهم للتحقيق في ما يسمى مستقبلات النيكوتين، بالعثور على مادة يمكن أن تنشط المستقبل الذي يقلل من الشهية، بعد مجموعة واسعة من الاختبارات للعديد من المواد الدوائية التي يمكن أن تنشط مستقبلات النيكوتين، اكتشف الباحثون داي ميثيل فينيلبيبرازينيوم (DMPP).

إن الدواء لا يقمع الشهية فحسب، بل له أيضاً تأثيراً إيجابياً كبيراً على استقلاب الجلوكوز، حيث له تأثير ضعيف على الدهون في الكبد وحساسية الأنسولينن، لذلك قام العلماء بدمج “icilin” و “DMPP” وتحقيق تأثيرًا تآزريًا على وزن الجسم، هذا يعني أن اثنين زائد اثنين تضيف ما يصل إلى أكثر من أربعة.من تلقاء نفسها.

في الاختبارات، شهدت الفئران فقدان الوزن بحوالي 12 في المائة خلال فترة 20 يوماً عندما تلقوا العلاج المركب، تم تحسين عملية التمثيل الغذائي لديهم واختفى عدم تحمل الجلوكوز، وصفت نتائج الاختبار في دراسة جديدة نشرت للتو في مجلة الطبيعة “Nature Communications“، ومع ذلك، فإنه سيتطلب العديد من الدراسات لتحديد ما إذا كان العلاج المركب له نفس التأثير على البشر.

محمد هاني المفتي

محمد هاني المفتي

اسمي محمد هاني المقتي طالب جامعي أدرس الأدب الفرنسي مقيم في تركيا، أعمل ككاتب مقالات ومصمم غرافيك من سوريا، مهتم في المجال العلمي والتقني وأدون منذ خمس سنوات.



عن دراسة

مبادرة شبابية لإثراء المحتوى العلمي العربي وتهتم بكل ما هو جديد في المجال العلمي، ونقدم لقرائها آخر الدراسات والأبحاث العلمية لتزيد من وعيهم على أسس علمية. 


اتصل بنا



كن على اطلاع


الأقسام